روابط
الصفحة الرئيسية الاتصال بالوزارة
  مساعدو العدالة:
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Document sans titre

 


يوم دراسي جرائم المساس بنزاهة الإمتحانات النهائية للتعليم المتوسط والثانوي



نظم مجلس قضاء بومرداس يوم 28 ماي 2024 على الساعة التاسعة (09:00) صباحًا بقاعة المحاضرات للمجلس يوما دراسيا، تحسيسيا و توعويا حول موضوع جرائم المساس بنزاهة الامتحانات النهائية للتعليم المتوسط و الثانوي وفقا لأحكام القانون رقم 20-06 المؤرخ في 2020/04/28 المعدل و المتمم للأمر رقم 66-156 المؤرخ في 08 يونيو 1966 المتضمن قانون العقوبات حضر فعالياته إلى جانب السيدين رئيس مجلس قضاء بومرداس و النائب العام لذات المجلس، السادة القضاة، مدير التربية لولاية بومرداس و رؤساء مراكز إجراء الامتحانات، ممثل مدير الشؤون الدينية لولاية بومرداس و ممثلو الهيئات الأمنية (الدرك الوطني و الأمن الوطني)، رئيس الفدرالية الولائية لجمعية أولياء التلاميذ لولاية بومرداس، رئيس الجمعية الولائية لجمعية أولياء التلاميذ لولاية بومرداس.

 أكد رئيسي الجهة القضائية في كلمتهما الترحيبية بأهمية هذا اليوم الدراسي التحسيسي و أنه يندرج في إطار مساهمة وزارة العدل في نشر الوعي و الثقافة القانونية في بعض المجالات الحساسة التي يُعتبر دورها مهم و فعّال في الحياة الاجتماعية و الاقتصادية و موضوع هذا الملتقى ينطبق عُضويا على هذا المسعى الذي يأتي ضمن سلسلة الملتقيات و الندوات المنعقدة في إطار مساهمة قطاع وزارة العدل في نشر المزيد من الوعي و الثقافة القانونية لبعض المجالات الحساسة و التي يعتبر دورها مهما و فعالا في الحياة الاجتماعية و الاقتصادية اليومية للمواطن و لعل موضوع هذا اليوم الدراسي "جرائم المساس بنزاهة الإمتحانات و المسابقات" يرتبط عضويا بهذا المسعى ذلك أن الإمتحان و كذا المسابقة يلعبان دورا هاما في حياة الطالب و التلميذ و المترشح إذ يعد أحد أساليب التقييم الضرورية المحددة لمصيرهم و مستقبلهم العلمي و المهني و تحديد مكانتهم في المجتمع لذلك يسعى الطلبة الممتحنين الى ضمان النجاح و لو بإستعمال طرق غير مشروعة فبات الغش الذي يتخذ صورا متعددة وسيلة هائولاء في الوصول الى النجاح و اعتلاء المناصب و الوظائف الى غاية تحوله من مجرد سلوك فردي يرفضه الدين و الأخلاق الى ظاهرة إجتماعية يمقتها المجتمع و طالما وصلت هذه الأفعال الضارة الى حدود الظاهرة فإنه لا مناص من تدخل المشرع عن طريق نصوص ردعية لوضع حد لها خصوصا إذا ضربت أحد أهم مقومات و كيان المجتمع ألا و هو المجال التعليمي و ذلك ما قام به المشرع الجزائري من خلال تجريم هذه الظاهرة بموجب القانون 20-06 الصادر بتاريخ 28 أفريل 2020 المعدل و المتمم للأمر 66-156 المتضمن قانون العقوبات و سنه لعقوبات زجرية رادعة لمجابهتها.

 اليوم الدراسي عرف إلقاء أربعة مداخلات تجمع بين المجال التربوي، القانوني و الديني الأولى حول موضوع جرائم المساس بنزاهة الامتحانات النهائية للتعليم المتوسط و الثانوي من تنشيط السيد شهبوب رمزي وكيل الجمهورية لدى محكمة بودواو الذي أكد من خلالها أن ظاهرة الغش في الامتحانات والمسابقات من أخطر التحديات التي تواجه المؤسسات التعليمية ونظام التوظيف في الجزائر، كونها تؤدي إلى المساس بمبدء المساواة والجدارة بين المترشحين و في سبيل حماية نزاهة الإمتحانات بادر المشرع الجزائري بموجب القانون رقم 20-06 الى إدخال تعديلات هامة و جوهرية كفيلة لمواجهة تفشي هذه الظاهرة على جميع المستويات.

أما ممثل مديرية التربية لولاية بومرداس فتطرق في المداخلة الثانية إلى الآثار السلبية للظاهرة على مستوى التعليم و التدابير الوقائية التي اتخذتها وزارة التربية لإنجاح هذا العرس التربوي، في حين تطرق ضابط الشرطة السيد بلحاج لزهر في المداخلة الثالثة إلى صور المساس بنزاهة الامتحانات و فعالية العقاب في الحفاظ على نزاهة الامتحانات من الجرائم الماسة بها و في المداخلة الرابعة تطرق السيد عمر لعسكري" إمام مسجد عقبة بن نافع ببومرداس" إلى أضرار الغش و أسبابه و طرق العلاج منه.

صحيفة السوابق القضائية

 

موقع بوابة القانون
الجزائري

البريد الإلكتروني

عدد الزوار:
65098




عدد الزوار:
65098